المدرسة الإبتدائية حاج ميمون عصمان
نرحب بزوارنا الكرام و ندعوهم للتسجيل معنا و المساهمة في اثراء المنتدى

مشاركاتكم تسعدنا و اتقاداتكم تقومنا - و شكرا -

أخي الزائر الكريم لك صفحة خاصة بك أكتب فيها ما تشاء

أخوكم أبو أسامة


تربوي تعليمي و ترفيهي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل الأيام ما زادك حلما و منحك علما و منعك اثما و أعطاك فهما و وهبك عزما


مرحبا بكم معنا في منتديات مدرسة حاج ميمون عصمان الإبتدائية
سعيد من طال عمره و حسن عمله ، و موفق من كثر ماله فكثر بره ، و مبارك من زاد علمه فزادت تقواه .
لسان العاقل و راء قلبه و قلب الأحمق وراء لسانه
لا تكن عبدا لغيرك و قد جعلك الله حرا
أنت في الحياة تسمو بقدر ما تعطي لا بقدر ما تأخذ
أحب الناس كما تحب نفسك و حاسب نفسك كما تحاسب الناس
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» في قسم الأستاذ أبي أسامة
الأربعاء يونيو 22 2016, 20:53 من طرف Admin

» مزايا التحضير اليومي للأستاذ
الأحد أكتوبر 25 2015, 19:51 من طرف Admin

» المعلم الفاعل .
الثلاثاء ديسمبر 23 2014, 13:38 من طرف Admin

» التعلم التعاوني
الثلاثاء ديسمبر 23 2014, 13:34 من طرف Admin

» لا تبالي ياغزة : أنشودة + صور تتحرك
الإثنين أغسطس 18 2014, 20:59 من طرف Admin

» غزة العزة
الثلاثاء أغسطس 12 2014, 20:20 من طرف Admin

» نساء غزة الصامدات
الثلاثاء أغسطس 12 2014, 20:15 من طرف Admin

» كيفية ضبط سلوك التلميذ داخل حجرة الدرس
الجمعة يوليو 25 2014, 12:27 من طرف Admin

» نصائح لوجبة سحور صحية ومفيدة
الإثنين يونيو 30 2014, 20:05 من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 الفرق بين التعليم والتعلم والتدريب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 2777
تاريخ التسجيل : 16/06/2011

مُساهمةموضوع: الفرق بين التعليم والتعلم والتدريب    الإثنين سبتمبر 05 2011, 12:49

الفرق بين التعليم والتعلم والتدريب



أولا التعليم:
ترتكز
المدرسة القديمة بطرقها وأساليبها التعليمية على أن المعلم هو المصدر
الأول للمعرفة والعامل الفعال الأساسي لعملية التعلم وبهذا تكون أهملت دور
المتعلم كلياً . كما أكدت المدرسة القديمة من خلال المنهج والمقررات
الدراسية على تكثيف المعلومات النظرية وتوصيلها للمتعلم عن طريق الحفظ دون
الاهتمام بالنظرية الحديثة للتعلم والتي تعتمد على الفهم والإدراك .
بينما
نجد المدرسة الحديثة ركزت بشكل أساسي على استخدام المتعلم لجميع حواسه
كأدوات للتعلم ، تتصل بما حوله من مؤثرات وتنقلها إلى العقل الذي يقوم
بتحليلها وتصنيفها على شكل معارف وخبرات يستوعبها ويدركها ليستخدمها في
مواجهة ما يقابله من مواقف حياتية جديدة .. كما رفعت المدرسة الحديثة من
قدر المعلم بأن جعلت منه موجهاً ومشرفاً ينظم عملية التعليم والتعلم في ضوء
استخدام وظيفي للطرق والأساليب الحديثة والتي تعتمد على المشاهدة
والاستقراء والعمل وتنمية الميول والاتجاهات .
المقصود به:
التعليم
هو النشاط الذي يهدف إلى تطوير التعليم والمعرفة و القيم الروحية و الفهم و
الإدراك الذي يحتاج إليه الفرد في كل مناحي الحياة إضافة إلى المعرفة و
المهارات ذات العلاقة تجعل بحقل أو مجال محدد.
التعليم هو إحداث تغيرات معرفية ومهارية ووجدانية لدى الطلاب.
- التعليم نشاطا مقصود من قبل المعلم لتغيير سلوك طلابه.
- التعليم عملية تفاعل اجتماعي لتطوير معارف ومهارات وقيم واتجاهات الطلاب.
- التعليم تفاعل معقدا بين المعلم والمتعلمين لتحقيق الأهداف التربوية.
- التعليم نظام يتكون من مدخلات وعمليات ومخرجات.
- التعليم جهد مقصود لمساعدة الآخرين على التعلم.
- التعليم هو تزويد الطلاب بالمعلومات أو المهارات.



ثانياً التعلم:

في
ظل التطور المعرفي تأتي أساليب التدريس الحديثة والتي تعتبر المتعلم محور
العملية التعليمية .. ويأتي التعلم النشط ليُفعل عمليتي التعليم والتعلم
وينشط المتعلم ويجعله يشارك بفعالية وأن يعمل ويفكر فيما يعلمه حتى يستطيع
من اتخاذ القرارات والقيام بالإجراءات اللازمة للتغيير والتطوير والتقويم.
مفهوم التعلم:
باعتبار
مصطلح التعلم مرتبط بالتربية ، فتجميع التعاريف حول مفهوم التربية: هو كل
فعل يمارسه الشخص بذاته يقصد من ورائه اكتساب معارف و مهارات و قيم جديدة.
لهذا يجب التفريق بين مصطلحي تعليم و تعلم, فهما ملتصقان لدرجة الخلط بينهما.
التعليم عملية يقوم بها المعلم لجعل الطالب يكتسب المعارف و المهارات و بصيغة بسيطة:المعلم يمارس التعليم و الطالب يمارس التعلم.
س: ما المقصود بمفهوم اقتصاد التعلم كما نص عليه تقرير منظمة التعاون و التنمية الاقتصادية (OECD)؟
ج:
هو الذي ينعكس فيه نجاح الأفراد و المؤسسات و المناطق و البلدان بقدرتهم
على التعلم ليواكبوا التغير المتسارع الذي يظهر تأثيره في الانتشار السريع
لتكنولوجيا المعلومات واتساع السوق الدولية و نقص النظام و الاستقرار في
السوق.

شروط التعلم:
وجود الفرد إنسانا كان أو حيوانا أمام موقف جديد أو عقبة تعترض ارضاء حاجاته أي توجد مشكلة يجب حلها
وجود دافع يدفع الفرد إلى التعلم
بلوغ الفرد مستوى من النضج والفهم
العوامل المؤثرة في التعلم:
التلازم : يميل الإنسان إلى تكرار السلوك الذي يتلازم معه عوائد مرضية
العمليات الفكرية .
الهدف .
النجاح .
الإتجاهات .
الخبرة السابقة .
الإتصال .
أهمية السلوك .
التدعيم .
التشابة .
التكرار.
مقارنة بين التعليم التقليدي والتعلم النشط :



وجه المقارنة التعليم التقليدي التعلم النشط
الأهداف غير معلنة للتلاميذ. معلنة للتلاميذ ويشاركون في وضعها وتخطيطها.
دور المعلم التلقين التيسير
التعليمات يصدرها المعلم بنفسه يشترك التلاميذ مع المعلم في التعليمات
نظام العمل يفرضها المعلم على التلاميذ يشرك المعلم التلاميذ مع المعلم في التعليمات
شخصية المعلم الصرامة والحزم الحماس – المرح – التعاون
الوسائل تعليمية تعلمية
جلوس التلاميذ مقاعد ثابتة التنوع في الجلوس وحرية الحركة
الأسئلة المعلم هو الذي يسأل غالباً يسمح للتلاميذ بطرح الأسئلة على المعلم وعلى زملائهم.
التواصل في اتجاهي فقط في جميع الاتجاهات
سرعة التعلم واحدة لكل التلاميذ كل تلميذ يتعلم حسب سرعته
النواتج تذكر وحفظ المعلومات فهم وحل مشكلات ومستويات عليا وابتكارية وجوانب مهارية ووجدانية
التقويم إصدار حكم بالنجاح أو الفشل ويقارن التلميذ بغيره دائماً مساعدة التلميذ على اكتشاف نواحي القوة

والضعف ومقارنة التلميذ بنفسه.


دور المعلم قبل وأثناء وبعد التعلم :

قبل التدريس:
تحديد الأهداف.
تكوين المجموعات.

إعداد المادة.

حجم المجموعات.

تحديد الوقت.
تحديد الأدوار.

أثناء التدريس
شرح المهام.

تحديالمسئولية الفردية.د
مراقبة السلوك.غلق الدرس أهمية التعاون تقديم المساعدة. تقدير درجات التلاميذ.

نهاية التدريس :

فحص الإنتاج. تقويم الأداء. تطوير الأنشطة.عمل ملف لكل تلميذ. تقويم ذاتي.


يمكن تعريف مصادر التعلم بأنها :
ي المصادر جمع مصدر وهي ما تحوي شيئاً
معيناً ، ومصادر التعلم هي شيء يمكن أن يكون وسيطاً للحصول على المعلومات
والتي تخدم واحد أو أكثر منأ الجوانب المعرفية والنفس حركية والوجدانية


أهمية مصادر التعلم
يتحقق من استخدام وتوظيف مصادر التعلم المناسبة العديد من الميزات من أهمها ما يأتي :
1- تنمية قدرة المتعلم في الحصول على المعلومات من مصادر مختلفة .
2- تنمية مهارات البحث والاكتشاف وحل المشكلات لدى المتعلم
3- تزويد المتعلمين بمهارات تجعله قادراً على الاستفادة من التطورات المتسارعة في نظم المعلومات
4- إعطاء المعلمين فرصة للتنويع في أساليب التدريس .
5- مساعدة المعلمين في تبادل الخبرات والتعاون في تطوير المواد التعليمية .
6- إتاحة الفرصة للتعلم الذاتي من قبل المتعلم .
7- تلبية احتياجات الفروق الفردية بين المتعلمين .
8- اكتشاف ميول واستعدادات وقدرات المتعلمين وتنميتها .




ثالثاً التدريب :


عادة ما ينظر للتدريب كشيء مرتبط بالعمل, مثل الجلوس مع مدرب في حجرة
تدريب, تدعم عادة بمواد, مثل: دليل للتدريب, والأسس الجديدة لكيفية تعلم
الناس, وأساليب التعليم, والاستماع, وطرح الأسئلة, وتقديم تعليق عملي
موضوعي عن الأداء التدريبي, مثل التعليم, وإلقاء المحاضرات, والتدريب,
التقويم. وهناك عادة توقع بأن للتدريب أهدافاً, وأغراضاً, ومحتويات منظمة,
وتقويماً.
مفهوم التدريب :
توجد العديد من الاتجاهات لتعريف التدريب,
فالتدريب هو تلك الجهود التي تهدف إلى تزويد الموظف بالمعلومات والمعارف
التي تكسبه المهارة في أداء العمل، أوتنميته وتطوير ما لديه من مهارات
ومعارف وخبرات بما يزيد من كفاءته في أداء عمله الحالي أويعده لأداء أعمال
ذات مستوى أعلى في المستقبل القريب,كما عرف التدريب بأنه عملية تعديل
إيجابي ذو اتجاهات خاصة تتناول سلوك الفرد من الناحية المهنية أو الوظيفية،
وذلك لإكتساب المعارف والخبرات التي يحتاج لها الإنسان وتحصيل المعلومات
التي تنقصه والاتجاهات الصالحة للعمل وللإدارة والأنماط السلوكية والمهارات
الملائمة والعادات اللازمة من أجل رفع مستوى كفاءته في الشروط المطلوبة
لإتقان العمل وظهور فاعليته مع السرعة والاقتصاد في التكلفة، كذلك في
الجهود المبذولة والوقت المستغرق.
أيضاً عرف التدريب بأنه محاولة لتغيير
سلوك الأفراد بجعلهم يستخدمون طرقاً وأساليب مختلفة في أداء الأعمال
بجعلهم يسلكون شكلاً مختلفاً بعد التدريب عن ما كانوا عليه قبله.
وهناك تعريف آخر للتدريب بأنه النشاط المستمر لتزويد الفرد بالمهارات والخبرات والاتجاهات التي تجعله صالحاً لمزاولة عمل ما].

أهمية التدريب :
انطلاقا من تلك المفاهيم الأساسية للتدريب تبدوأهمية التدريب
للموظف الجديد والموظف القديم على السواء. فالموظف الجديد الذي يلتحق
حديثاً بالمؤسسة قد لا تتوافر لديه بعد المهارات والخبرات الضرورية لأداء
واجبات الوظيفة بالكفاءة المطلوبة.
ومن هنا تبدو أهمية التدريب في
إكساب الموظف الجديد المهارات التي تجعله قادراً على أداء الواجبات
المتوقعة منه بطريقة مرضية وصحيحة وحتى الموظف ذوالخبرة السابقة الذي يلتحق
حديثاً بالمنظمة لشغل وظيفة معينة قد لاتتوافر لديه كافة القدرات الضرورية
للأداء الجيد، وهنا يفيد التدريب في إستكماله للقدرات المطلوبة، فضلاً عن
توجيهه وتكييفه للظروف والأوضاع القائمة
بالمنظمة، وبالتالي يكون
التدريب مسانداً ومدعماً لقدرات الموظف الجديد بما يكفل له التوافق مع
متطلبات العمل ومن ثم أداء العمل بطريقة جيدة. كما وأنه لاتقتصر أهمية
التدريب وفوائده على العاملين الجدد الملتحقين حديثاً بالمنظمة، وإنما تشمل
أهميته وفائدته أيضاً العاملين القدامى وذلك بما يكفل تطوير معلوماتهم
وتنمية قدراتهم على أداء أعمالهم وذلك لأن هناك تطوراً مستمراً في العلوم
والمعارف، الأمر الذي يستلزم إحداث تطوير مستمر في نظم وأساليب العمل، وهذا
الأمر يقتضي تسليح العاملين وتزويدهم بالمهارات والمعارف الجديدة
والمساعدة لأداء العمل بكفاءة وفاعلية من خلال التدريب.
ومن
جانب آخر فإن التدريب يكون مطلوباً بغرض إعداد العاملين لتولى تلك الوظائف
ذات المستوى الأعلى من الصعوبة والمسئولية والتي تتطلب مستويات أعلى من
المهارات والقدرات، وذلك من خلال المسار الوظيفي أوالمهني ومن هنا
تبدوأهمية التدريب في تنمية وتطوير قدرات العاملين لتولى الوظائف أوالمناصب
ذات المستويات الأعلى التى سيتم ترقيتهم إليها في القريب الآجل.

كما إن أهمية التدريب لا تقتصر على تطوير قدرات العاملين من خلال تلك
المعلومات والفنون والمهارات المرتبطة بأداء العمل فقط وإنما تمتد تلك
الأهمية لتشمل تحسين وتطوير سلوكيات العاملين في العمل وتعاملهم مع المؤسسة
ومع الزملاء والرؤساء والمرؤوسين وجمهور المؤسسة، بمعنى أن التدريب هنا
يفيد في ترشيد الأنماط والعادات السلوكية وتطوير القيم والاتجاهات النفيسة
للعاملين وتكفل لهم المحافظة على توازنهم النفسي ومن هنا نلاحظ أن فوائد
التدريب وأهميته تمتد لكي تشمل المؤسسة والموظف أوالعامل المتدرب ومجموعة
العمل.
فالمؤسسة تستفيد من التدريب باعتبار أن التدريب يهدف في النهاية
إلى تحسين وتطوير قدرات العاملين وبالتالي تحسين أدائهم للعمل ومن ثم تحسين
وتطوير وزيادة إنتاجية المؤسسة والموظف أوالعامل المتدرب يستفيد من
التدريب باكتسابه لمهارات جديدة تزيد من قدراته على أداء عمله الحالي
وهوالأمر الذي يكسبه ميزات مادية ومعنوية فضلاً عن زيادة قدرته على أداء
أعمال مستقبلية وإتاحة الفرص أمامه للترقى لمناصب ووظائف أعلى في مستقبل
حياته الوظيفية.
كما أن التدريب يسهم بصورة فاعلة في تطوير العلاقات
البشرية داخل بيئة العمل، وهذه العلاقات تكون أقوى وأكثر فاعلية عندما
تتوافر لدى أفراد المؤسسة تلك المهارات والقدرات المطلوبة لأداء العمل،
كذلك عندما يعملون داخل إطار جيد من العلاقات السلوكية فيما بينهم,
بالإضافة إلى ذلك فإن التدريب من الأهمية بمكان لزيادة قدرات ومعارف
العاملين في المستويات التنفيذية والإشرافية على السواء, فإنه يكون لازماً
لتنمية قدرات المديرين والرؤساء الحاليين في مختلف المستويات الإدارية
بالمؤسسة، إلى جانب تهيئة مديري المستقبل وتسليحهم بالمهارات الإدارية التي
تمكنهم من شغل المناصب القيادية في المستقبل. ومرد ذلك أن التدريب الإداري
قد أصبح لازماً لتعميق ورفع قدرات المديرين على مختلف مستوياتهم الإدارية
والقيادية على الإدارة وفاعلية تحديد الأهداف ورسم السياسات والإستراتيجيات
وتحليل المشكلات واستصحاب الأساليب العلمية في اتخاذ القرارات، إلى جانب
تنمية قدراتهم على الإدراك الشامل لمؤسساتهم وللبيئات الاجتماعية والثقافية
والاقتصادية والعادات وغيرها، كذلك تطوير وتنمية سلوكيات واتجاهات
المديرين والمشرفين وأنماط تفكيرهم وإكسابهم المهارات السلوكية للإدارة
الفاعلة. فضلاً عن ذلك فإن التدريب يساهم في إشباع الحاجات الأساسية
للمديرين وهي حاجات بطبيعتها سيكولوجية من خلال مقابلة التدريب الإداري
لمستوى طموحاتهم وهذا الأمر ينعكس إيجاباً على تحسين وتطوير إنتاجية
المؤسسة. فالتدريب عملية مستمرة تشمل كافة العاملين وطوال حياتهم الوظيفية.
صفوة القول أن التدريب بمثابة استثمار للموارد البشرية المتاحة في
مختلف مستوياتهم تعود عوائده على كل من المؤسسة والموارد البشرية التي تعمل
بها.

دوافع التدريب :
من خلال مفاهيم التدريب وأهميته نجد أن دوافع التدريب تتمثل في :
1.
زيادة الإنتاج : وذلك بزيادة الكمية وتحسين النوعية من خلال تدريب
العاملين على كيفية القيام بواجباتهم بدرجة عالية من الإتقان ومن ثم زيادة
قابليتهم للإنتاج.
2. الاقتصاد في النفقات: حيث تؤدى البرامج
التدريبية إلى خلق مردود أكثر من كلفتها وذلك عن طريق رفع الكفاءة
الإنتاجية للعاملين والإقتصاد في الوقت نتيجة للمعرفة الجيدة بأسلوب العمل
وطريقة الأداء.
3. رفع معنويات العاملين : إذ عبر التدريب يشعر العامل
بجدية المؤسسة في تقديم العون له ورغبتها في تطويره وتمتين علاقته مع
مهنته التي يعتاش منها مما يؤدى ذلك إلى زيادة إخلاصه وتفانيه في أداء
عمله.
4. توفير القوة الاحتياطية في المنشأة : بحيث يمثل مصدراً مهماً
لتلبية الاحتياجات الملحة في الأيدي العاملة، فعبره يتم تخطيط وتهيئة
القوى العاملة المطلوبة.
5. التقليل في الإسراف : لأن تدريب العاملين
معناه تعريفهم بأعمالهم وطرق أدائها وبذلك يخلق معرفة ووعياً وقدرة على
النقد الذاتي بشكل لا يحتاج معه المدرب إلى مزيد من الإشراف والرقابة في
أدائه لعمله.
6. القلة في حوادث العمل : إن التدريب معناه معرفة
العاملين بأحسن الطرق في تشغيل الآلة وبحركة ومناولة المواد وغيرها ما يعد
مصدراً من مصادر الحوادث الصناعية ويعمل التدريب على القضاء أوالتقليل من
تلك الحوادث المرتبطة بهذه العمليات

الخلاصة والتعليق :

الهدف يحدد الوسيلة المناسبة ... والوسيلة الجيدة تساعد على تحقيق
الهدف وذلك من حيث كون الوسيلة محتوى تعليمي يشمل واقع المعرفة ومرتكزاً
للأسلوب التعليمي .
ومع ذلك على المعلم أن يدرك بأن أهمية الوسيلة لا
تكمن في الوسيلة بحد ذاتها بل بمقدار ما تحققه هذه الوسيلة من أهداف سلوكية
محددة ضمن نظام متكامل يضعه المعلم لتحقيق الأهداف العامة والخاصة للدرس




.


_________________
-------------------------------------------------------------------














الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abououssama.forumalgerie.net
 
الفرق بين التعليم والتعلم والتدريب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المدرسة الإبتدائية حاج ميمون عصمان :: القسم التربوي :: مواضيع تربوية-
انتقل الى: