المدرسة الإبتدائية حاج ميمون عصمان
نرحب بزوارنا الكرام و ندعوهم للتسجيل معنا و المساهمة في اثراء المنتدى

مشاركاتكم تسعدنا و اتقاداتكم تقومنا - و شكرا -

أخي الزائر الكريم لك صفحة خاصة بك أكتب فيها ما تشاء

أخوكم أبو أسامة


تربوي تعليمي و ترفيهي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل الأيام ما زادك حلما و منحك علما و منعك اثما و أعطاك فهما و وهبك عزما


مرحبا بكم معنا في منتديات مدرسة حاج ميمون عصمان الإبتدائية
سعيد من طال عمره و حسن عمله ، و موفق من كثر ماله فكثر بره ، و مبارك من زاد علمه فزادت تقواه .
لسان العاقل و راء قلبه و قلب الأحمق وراء لسانه
لا تكن عبدا لغيرك و قد جعلك الله حرا
أنت في الحياة تسمو بقدر ما تعطي لا بقدر ما تأخذ
أحب الناس كما تحب نفسك و حاسب نفسك كما تحاسب الناس
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» في قسم الأستاذ أبي أسامة
الأربعاء يونيو 22 2016, 20:53 من طرف Admin

» مزايا التحضير اليومي للأستاذ
الأحد أكتوبر 25 2015, 19:51 من طرف Admin

» المعلم الفاعل .
الثلاثاء ديسمبر 23 2014, 13:38 من طرف Admin

» التعلم التعاوني
الثلاثاء ديسمبر 23 2014, 13:34 من طرف Admin

» لا تبالي ياغزة : أنشودة + صور تتحرك
الإثنين أغسطس 18 2014, 20:59 من طرف Admin

» غزة العزة
الثلاثاء أغسطس 12 2014, 20:20 من طرف Admin

» نساء غزة الصامدات
الثلاثاء أغسطس 12 2014, 20:15 من طرف Admin

» كيفية ضبط سلوك التلميذ داخل حجرة الدرس
الجمعة يوليو 25 2014, 12:27 من طرف Admin

» نصائح لوجبة سحور صحية ومفيدة
الإثنين يونيو 30 2014, 20:05 من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 دور المدرسة في تنمية وتطوير شخصية الطفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 2777
تاريخ التسجيل : 16/06/2011

مُساهمةموضوع: دور المدرسة في تنمية وتطوير شخصية الطفل    الخميس سبتمبر 22 2011, 13:31

دور المدرسة في تنمية وتطوير شخصية الطفل





إن المجتمع بحاجة ماسة إلى قادة
وساسة في السياسة والفنون والآداب والعلوم لمواكبة ومسايرة عصر التقدم
والتكنولوجيا، عصر الكمبيوتر وفضاء الانترنيت، والمدرسة هي التي تكشف هؤلاء
القادة والساسة وتشجعهم وتعدهم حتى يتبؤوا مكانتهم المناسبة في المجتمع.

إن الحديث عن المدرسة لا
يمكن فصله عن الحديث عن المجتمع، فلا يمكن فصل هذا عن ذاك، فالمجتمع يتكون
من مجموعة من الأفراد لهم عادات وتقاليد ونظم مشتركة، والمدرسة تتلقى أبناء
هذا المجتمع وتهيئهم لأن يحتلوا مكانهم في المجتمع كأعضاء ومواطنين صالحين
لأن يعيشوا فيه مع غيرهم. ولهذا تنظر التربية الحديثة إلى المدرسة
باعتبارها مجتمعا صغيرا شبيها بالمجتمع الكبير الذي تقوم فيه.

ويقول
جون ديوي في هذا: إن الفشل الكبير في التربية اليوم يرجع إلى إهمال مبدأ
أساسي هام أن المدرسة ما هي إلا مجتمع صغير، وأن الطفل يجب أن ينشط ويوجه
في عمله وتفكيره عن طريق حياته في هذا المجتمع.
وقد أخذت المدرسة على
عاتقها ومسؤوليتها تكوين هذا الوطن الذي يريده المجتمع، والأسرة تساهم في
تكوين المواطن باعتبارها اللبنة الأولى التي يعيش فيها الطفل والتي تحيطه
بالعناية والرعاية والحفظ طيلة نموه. ولكن الأسرة قد اعترفت بعجزها عن
القيام بوظيفة التكوين والإعداد لوحدها. ونظرت إلى المدرسة باعتبارها
البيئة المتخصصة في عملية التربية والتعليم .

وعلى
هذا فالمدرسة تقوم بإعداد الطفل وتنمية قواه ومواهبه إعدادا فرديا. وتتيح
له الفرص للنمو الكامل والتحسن الجيد كما يجب أن تراعي المدرسة تغيرات
المجتمع والتطورات التي صاحبت تطور التكنولوجيا الحديثة بظهور وسائل علمية
متطورة تتطلب منا المزيد من التقدم في العلم والتطور في الفكر. وإلا فإنها
تصطدم مع الواقع ولايمكن حينها التوافق بينهما، فتكون قد قصرت في وظيفتها،
إذ ليس من المعقول أن تكون خبرات وتجارب المتعلم ومعارفه وأخلاقه ومبادئه
تمثل عصرا مضى وانقضى، فمثل هذا المتعلم حينما يخرج للحياة العملية يشعر
بالنقص وعدم القدرة على تكييف سلوكه وتفكيره مع العالم الذي يعيش فيه.

والواجب
على المجتمع أن يقدر مثل هذه الرسالة فيصلح من المدرسة باعتبارها بيئة
التلميذ الأساسية إصلاحا من حيث البناء والترميم والتجهيزات والمنهج
والطريقة والوسائل والمدرس وغيره من القائمين بالعمل فيها.
فاء صلاح
المجتمع يتوقف إذا على إصلاح المدرس والمدرسة أولا فإذا أولينا العناية
والاهتمام بهما، فإن الإنتاج يكون وافرا وهذا ما يزيد من تطور البلاد
وازدهارها ونموها إلى الرقي ومسايرة موكب الحضارة المتطورة .

وكما قال الشاعر: بالعلم يبني الناس ملكهم ... لم يبنى ملك بالجهل وإقلال
وخلاصة
الكلام أن العلاقة بين المدرسة والمجتمع ينبغي أن تكون علاقة وطيدة
ومتكاملة، تقوم على مبدأ وأساس واحد هو إعداد جيلا صالحا يخدم وطنه، ويتطلع
إلى ماهو أحسن وأصلح .

المصدر: الحوار المتمدن





_________________
-------------------------------------------------------------------














الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abououssama.forumalgerie.net
maska1
كبار الشخصيات


عدد المساهمات : 1274
تاريخ التسجيل : 03/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: دور المدرسة في تنمية وتطوير شخصية الطفل    السبت أكتوبر 29 2011, 02:08

نعم لا بد من وجود علاقة وطيدة بين المدرسة و الأسرة أولا ثم بين المدرسة و المجتمع ثانيا
الله يعطيك الصحة
موضوع رااااائع

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin


عدد المساهمات : 2777
تاريخ التسجيل : 16/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: دور المدرسة في تنمية وتطوير شخصية الطفل    السبت أكتوبر 29 2011, 11:39

maska1 كتب:
نعم لا بد من وجود علاقة وطيدة بين المدرسة و الأسرة أولا ثم بين المدرسة و المجتمع ثانيا
الله يعطيك الصحة
موضوع رااااائع


لا بد أن يدرك الكل الدور المنوط به


_________________
-------------------------------------------------------------------














الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abououssama.forumalgerie.net
 
دور المدرسة في تنمية وتطوير شخصية الطفل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المدرسة الإبتدائية حاج ميمون عصمان :: القسم التربوي :: مواضيع تربوية-
انتقل الى: